التخطي إلى المحتوى
نتيجة ليفربول وبيرنلي | بيرنلي يقهر ليفربول في الانفيلد بهدف دون رد من ضربة جزاء

واصل ليفربول نتائجه المخيبة، ليسقط أمام ضيفه بيرنلي 0-1 مساء الخميس، في مباراة مؤجلة من الجولة الثامنة عشرة بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وسجل أشلي بارنز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 83 من ركلة جزاء.

وتجمد رصيد ليفربول عند 34 نقطة، وبقى في المركز الرابع بفارق 6 نقاط عن المتصدر مانشستر يونايتد، فيما ارتفع رصيد بيرنلي إلى 19 نقطة في المركز السادس عشر.

وجاء التهديد الحقيقي الأول من جانب ليفربول في الدقيقة السابعة، عندما أبعد المدافع تاركوفسكي الكرة برأسه، لتصل إلى ماني الذي سدد في المدافع الآخر مي، قبل أن ترتد إلى فابينيو الذي سددها ليتصدى لها الحارس نيك بوب.

وأتى رد بيرنلي في الدقيقة 13، عندما فشل الحارس أليسون بيكر في التعامل مع كرة عالية، لتصل إلى بارنز الذي تابعها سريعا، لكن الحارس البرازيلي قام بتصد مذهل.

واقترب شاكيري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 22، عندما ابتعدت تسديدته قليلا عن مرمى بيرنلي، وبعدها بدقيقتين أغلق الدفاع جميع المنافذ أمام ماني الذي اختار التمرير إلى تشامبرلين، فسدد الأخير كرة ارتدت من الحارس.

وتقدم أوريجي بالكرة وحاول التسديد في الزاوية السفلى اليمنى، بيد أن الحارس بوب تسيد الموقف مجددا في الدقيقة 30، ومرة أخرى برع الحارس في التصدي لمحاولة جديدة من أوريجي في الدقيقة 34.

وجرب شاكيري حظه مرة أخرى، بتسديدة تألق بوب في إبعادها بالدقيقة 39، ومرر مي الكرة إلى الوراء بطريقة ساذجة، لينفرد أوريجي بالحارس ويسدد الكرة في العارضة بالدقيقة 44.

واضطر بيرنلي لإجراء تبديل مبكر في بداية الشوط الثاني، بسبب إصابة تايلور الذي دخل مكانه إريك بيترز، وعاد بوب ليتألق مجددا في إبعاد محاولة من أرنولد بالدقيقة 51.

وأجرى ليفربول تبديلا مزدوجا بإشراك صلاح وفيرمينو مكان تشامبرلين وأوريجي، وتقدم فينالدوم بالكرة بطريقة مميزة، قبل أن يمرر إلى صلاح الذي سدد بيساره من الناحية اليمنى بين أن بوب حرمه من التسجيل في الدقيقة 61.

وواصل ليفربول ضغطه بيد أن دفاع بيرنلي وحارس الأمين بوب كانا على الموعد، وكاد بيرنلي يباغت مضيفه في الدقيقة 72، عندما انطلق ماكنيل من اليسار، ليضع الكرة أمام البديل الأيسلندي جودموندسون الذي لم يجد طريق المرمى.

وأوشك ليفربول على إحراز هدف التقدم في الدقيقة 74، لكن محاولة فيرمينو ابتعدت عن المرمى رغم وقوفه في المكان المناسب.

وفي غمرة انشغال ليفربول بالهجوم، سبق بارنز فابينيو إلى الكرة، ليحاول تخطي الحارس أليسون الذي أعاقه بيده، ليحتسب الحكم ركلة جزاء، سددا بارنز بنجاح في الدقيقة 83.

وضغط ليفربول بكل ما أوتي من قوة في الدقائق الأخيرة، وأهدر فرصة خرافية للتسجيل في الدقيقة 89، عندما سدد أرنولد الكرة، ليتابعها فيرمينو بكعب قدمه، لكنها مرت بجانب القائم البعيد.