التخطي إلى المحتوى
كلاسيكو محبط بين ليفربول والمان يونايتد
انتهت موقعة ليفربول ومانشستر يونايتد التي احتضنها ملعب أنفيلد مساء اليوم الأحد، في الجولة 19 من الدوري الإنجليزي الممتاز، بنتيجة محبطة للطرفين، لم تغير شيئا في مشهد الصدارة.

وتعادل الفريقان سلبيا ليحتفظ مانشتستر يونايتد بموقعه في صدارة جدول الترتيب بعدما رفع رصيده إلى 37 نقطة.

كما رفع ليفربول رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثالث خلف ليستر سيتي بنقطة واحدة.

بدأ ليفربول المباراة باستحواذ كامل على الكرة بلغت نسبته 71% في أول ربع ساعة.

وأتت المحاولة الأولى في الدقيقة 15 بتسديدة من روبرتسون من داخل منطقة الجزاء، ذهبت بعيدا عن المرمى.

ومن هجمة مرتدة سريعة، وصلت الكرة إلى ماني في الدقيقة 17، ليمهد الكرة على حدود منطقة الجزاء إلى فيرمينو القادم من الخلف، لكن البرازيلي سدد بعيدا عن المرمى أيضا.

وظهر محمد صلاح للمرة الأولى في الدقيقة 22، بعدما تابع كرة مبعدة من دفاعات يونايتد، ليسدد كرة “على الطائر” من على حدود منطقة الجزاء، ذهبت بعيدا عن المرمى.

وتواصل زحف ليفربول تجاه مرمى يونايتد، بتسديدة من خارج منطقة الجزاء عبر شاكيري في الدقيقة 26، مرت إلى جوار القائم.

وكاد مانشستر يونايتد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 34، بعدما نفذ فيرنانديز مخالفة من على حدود منطقة الجزاء، مسددًا كرة مباشرة مرت بقليل إلى جوار القائم.

وأتى الرد سريعًا من صلاح الذي انطلق في الجانب الأيسر حتى وصل إلى منطقة الجزاء، ليمرر إلى فيرمينو الذي سدد كرة أرضية أمسك بها دي خيا، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، سدد أرنولد كرة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 55، أمسك بها دي خيا.

وأجرى سولسكاير التبديل الأول لمانشستر يونايتد في الدقيقة 61، بنزول كافاني على حساب مارسيال.

وظهر مانشستر يونايتد هجوميًا للمرة الأولى في الشوط الثاني في الدقيقة 65، بتسديدة قوية من برونو من خارج منطقة الجزاء، أمسك بها أليسون.

وأرسل برونو عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 71، ارتقى لها بوجبا مسددًا رأسية، تصدى لها أليسون بسهولة.

وأهدر اليونايتد فرصة محققة للتسجيل في الدقيقة 75، بعدما أرسل شاو عرضية أرضية لبرونو الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء، الذي سدد كرة أرضية، تألق أليسون في التصدي لها.

وتبعها مباشرة كلوب بإجراء التبديل الأول لليفربول، بنزول جونز على حساب شاكيري.

وأطلق تياجو صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 78، تألق دي  خيا في التصدي لها.

ومهد فينالدوم الكرة على حدود منطقة الجزاء لتياجو المندفع من الخلف، والذي سدد بدوره كرة ذهبت بعيدًا عن المرمى في الدقيقة 80.

ومن جديد أهدر اليونايتد فرصة أخرى محققة للتسجيل، بعدما أرسل بيساكا عرضية متقنة لبوجبا الخالي من الرقابة داخل منطقة الجزاء، ليسدد الفرنسي كرة قوية أبعدها أليسون إلى ركلة ركنية في الدقيقة 83.

ودفع كلوب بعدها بورقته الثانية بنزول أوريجي على حساب فيرمينو كما أقحم ميلنر على حساب فينالدوم، وتبعه سولسكاير بنزول جرينوود على حساب برونو، لينتهي اللقاء بعدها بالتعادل السلبي.